Site Loader

منذ إطلاق متصفح Edge مع نظام ويندوز 10 عام 2015، كان من الواضح أنّ مايكروسوفت لم تستسلم بعد وتحاول فرض هيمنتها من جديد على سوق المتصفّحات بعد انحدار Internet Explorer وصعود Google Chrome للقمّة منذ أعوام، ولكن بعد مرور أكثر من أربعة سنوات بات من الواضح أنّ تحقيق ذلك يعتبر مستحيلاً مع متصفّح Edge الحالي، وهو ما دفع الشركة للعمل على نسخة جديدة مبنيّة على مشروع Chromium المفتوح المصدر في محاولة أخيرة لجذب المستخدمين له.

أعلنت مايكروسوفت في العام الماضي عن النسخة التجريبية من متصفح Edge الجديد والذي كان يدعم نظام macOS لأول مرة، ومع بداية هذا العام أطلقت النسخة المستقرّة منه مع نيّة بتضمينها مع تحديث ويندوز 10 الرئيسي القادم، اليوم ومع هيمنة كروم على سوق المتصفحات، ماهي الميزات التي سيقدّمها متصفح Edge لتفكّر باستخدامه بدلاً من كروم أو غيره؟ هذا ما سنجيب عليه في هذا المقال بعدما قمنا تجربة متصفح مايكروسوفت الجديد لعدّة أيّام.

بماذا يختلف متصفح Edge الجديد عن الإصدار القديم؟

متصفح Edge

يكمن الاختلاف الأساسي في كون الإصدار الجديد أصبح مبنيّاً على مشروع متصفّح Chromium المفتوح المصدر بدلاً من محرّك EdgeHTML الذي كان من انتاج الشركة، حيث يعني ذلك أنّ Edge سيصبح أكثر توافقاً مع صفحات الويب المختلفة لكون الكثير من متصفّحات الويب الشهيرة وعلى رأسها جوجل كروم مبنيّة على Chromium أيضاً، إضافة إلى ذلك ستصبح معظم ميزات جوجل كروم وإضافاته متاحة على Edge مع بعض الميزات الحصرية التي ستضيفها الشركة.

عانى الإصدار القديم من مشاكل عديدة جعلته غير مناسباً للاستخدام حتى كمتصفّح ثانوي ومعظم صفحات الويب غير متوافقة معه بشكل جيّد مقارنة بالمتصفحات الشهيرة مثل كروم وفايرفوكس، كما أنّ قلة ميزاته وعدم تواجد الكثير من الإضافات زادت من كره المستخدمين له.