Site Loader

بدأ الروبوت الموظف الشبيه بالإنسان – المصمم ليعمل كموظف – بتقديم الخدمات للجمهور في مكتب حكومي في سيبيريا، ويخدم الروبوت ذو الشعر الأشقر الطويل والعيون البنية العملاء في بيرم، وهي مدينة تقع شرق موسكو.

ويساعد الروبوت في إصدار شهادات تشهد بأن الأشخاص لديهم سجل عدلي نظيف، وليس لديهم سجل لتعاطي المخدرات، وباقي الوثائق المطلوبة في روسيا لإكمال المعاملات القانونية المختلفة.

ويتصل الروبوت بأجهزة وخدمات أخرى، ويفحص المستندات (جواز السفر، شهادة الميلاد، رخصة القيادة، توكيل موثق)، ويختار الطلب المناسب بناءً على نوع المستندات، ويوقع الزائر على الطلب، ويفحصه الروبوت ويرسله إلى نظام معلومات (MFC).

وقالت شركة (بروموبوت) Promobot الروسية: إن الروبوت الموظف تم تصميمه ليبدو مثل امرأة روسية عادية، حيث تم تصميم ملامح الوجهه عن طريق شبكة عصبونية بعد أن حلل الذكاء الاصطناعي مظهر عدة آلاف من النساء الروسيات.

وأوضحت الشركة أن الروبوت الموظف الذي يرتدي زي مكتب التسجيل المكون من قميص أبيض وصدرية بنية يمكنه عرض أكثر من 600 تعبير وجه بشري عن طريق تحريك عينيه وحواجبه وشفاهه وعضلاته الميكانيكية الأخرى المغطاة بجلد صناعي.

ويمكن للروبوت أن يطرح أسئلة عامة ويجيب عليها، وهو متصل بجهاز مسح ضوئي وطابعة، وقال (ليونيد غروموف) Leonid Gromov، رئيس مكتب التسجيل: إن الروبوت يتمتع أيضًا بإمكانية الوصول إلى قاعدة بيانات المستندات ويحل محل موظف مكتب التسجيل بالكامل.

وقال (أليكسي يوزاكوف) Alexei Yuzhakov، رئيس مجلس إدارة بروموبوت: هدفنا النهائي هو كسر حاجز التفاعل بين الإنسان والآلة، وتلقينا قبل ستة أشهر تأكيدًا علميًا لفرضيتنا، وأجرينا للمرة الأولى في روسيا دراسة للمواقف الاجتماعية المتعلقة بالروبوتات وفقًا لشروط (MFC).

وأضاف “فاجأتنا النتائج، حيث اتضح أن الروبوت الآلي حصل على التقييم الأكثر إيجابية لعملاء (MFC)، أي أن الصيغة المثالية لتقديم الخدمات هي ظهور الروبوت بمظر شخص بشري، لكنه لن يتكلم مثل الروبوت”.

ويختبر موظفو (MFC) عملية استلام الخدمات من الروبوت وتقديم التعليقات، بينما يقوم المطورون – بالتعاون مع موظفي (MFC) – بإعداد البرامج النصية بشكل أكثر دقة لتفاعل الروبوت مع الأشخاص.

يذكر أن هذه هي الحالة الأولى في روسيا التي يحل فيها روبوت بشري محل أخصائي الخدمات العامة.

المصدر https://aitnews.com