Site Loader

تختبر شركة مايكروسوفت تطبيق One Outlook الجديد الذي سيحل محل تطبيقات البريد والتقويم المضمنة ضمن نظام التشغيل ويندوز 10.

ويُعد تطبيق One Outlook، الذي يحمل الاسم الرمزي Project Monarch، إصدارًا جديدًا من Outlook مصممًا لتجارب الشاشة الكبيرة، وذلك وفقًا لإصدار مسرب من التطبيق.

وفي حين أن التطبيق المسرب لا يعمل بدون حساب داخلي كامل ضمن مايكروسوفت، فإن تطبيق One Outlook يحل محل إصدارات سطح المكتب (Win32 و UWP) من Outlook و Outlook Web Access وتطبيق سطح المكتب لنظام macOS.

وتستضيف مايكروسوفت أيضًا إصدار كاملًا للويب من Outlook الجديد عبر الإنترنت، وتبني الشركة تطبيقًا واحدًا لسطح المكتب يعتمد على إصدار الويب من Outlook.

ومن الواضح أن التطبيق الذي تم تسريبه في حالة مبكرة، وتحذر مايكروسوفت الموظفين من أنه مصمم حاليًا لمستخدمي الإصدارات القديمة من التعليمات البرمجية ولا يتضمن وضع عدم الاتصال.

وتم تسريب هذا الإصدار المبكر، لكن قد لا يصل البديل النهائي لتطبيق البريد في ويندوز 10 حتى العام المقبل.

وتفيد التقارير بأن هذا التطبيق من المحتمل أن يدخل في برنامج معاينة أكبر بحلول نهاية عام 2021، وذلك بهدف استبدال تطبيقات البريد والتقويم ضمن ويندوز 10 في عام 2022.

وأصر مسؤولو مايكروسوفت في أيام ويندوز 8 على أن تطبيقي البريد والتقويم المدمجين، وهما أقل فاعلية من Outlook، يمثلان مستقبل البريد في مايكروسوفت.

وكانت هناك شائعات في وقت من الأوقات بأن مايكروسوفت كانت تفكر في إعادة تسمية حزمة تطبيقات البريد والتقويم باسم Outlook، مما كان سيجعل الموقف المربك مع العديد من المنتجات المختلفة المسماة Outlook أسوأ.

وبدأت الشركة بإضافة ميزات جديدة أولاً إلى Outlook للويب منذ أن ابتعدت مايكروسوفت عن ويندوز 8 وإستراتيجيتها الأصلية منصة ويندوز العالمية UWP.

ومع ذلك، فقد استمرت حتى الآن في الحفاظ على تطبيقات البريد والتقويم الحالية لسبب ما، بدلاً من جعل جميع تطبيقات البريد الخاصة بها تستند إلى Outlook.

وتمتلك مايكروسوفت حاليًا إصدارات مختلفة من Outlook لأنظمة ويندوز وماك والويب وأجهزة iOS وأندرويد، ويميل مسؤولوها إلى الإشارة إليها على أنها Outlook القديم.
المصدر : https://aitnews.com