Site Loader

أعلنت شركة سامسونج رسميًا عن Exynos 2100، وهو معالجها المحمول الذي من المتوقع أن يدعم تشكيلة هواتفها الرائدة القادمة Galaxy S21 في معظم أنحاء العالم خارج الولايات المتحدة.

ومثل Exynos 1080 الذي تم الإعلان عنه في العام الماضي، فقد تم تصميم Exynos 2100 باستخدام عملية التصنيع 5 نانومتر، وهو مزود بمودم 5G متكامل يمكنه التعامل مع كل من Sub-6GHz و mmWave.

ويوجد في قلب معالج Exynos 2100 ثمانية نوى معالجة مركزية، التي تتضمن نواة Arm Cortex-X1 بسرعة 2.9 جيجاهرتز وثلاثة أنوية Cortex-A78 وأربعة نوى Cortex-A55 موفرة للطاقة.

ويتم إقران وحدة المعالجة المركزية هذه بوحدة معالجة الرسومات Arm Mali-G78، ووحدة المعالجة العصبونية NPU الثلاثية النواة للتعامل مع مهام الذكاء الاصطناعي.

وتقول سامسونج: إن Exynos يقدم أداءً أكثر بنسبة 10 في المئة من سابقه المصنع وفق تقنية 7 نانومتر، أو 20 في المائة أقل في استهلاك الطاقة.

وفيما يتعلق بمستشعرات الكاميرا، يدعم Exynos 2100 دقة تصل إلى 200 ميجابكسل ويمكن توصيله بما يصل إلى ست أجهزة استشعار في وقت واحد.

كما أنه قادر على التعامل مع الخلاصات من ما يصل إلى أربع كاميرات في وقت واحد، بحيث تقول الشركة: يمكن استخدام هذه الميزة للتكبير الأفضل أو الصور الشديدة الاتساع.

وبينما من المتوقع أن تستخدم سامسونج معالج Snapdragon 888 من كوالكوم في Galaxy S21 في الولايات المتحدة، فمن المحتمل أن يعمل معالج Exynos هذا على تشغيل الهاتف في معظم أنحاء العالم.

ومع ذلك، فقد تعرضت سامسونج في العام الماضي لانتقادات شديدة بسبب هذ النهج في استخدام المعالج في الماضي عندما أظهرت المعايير أن رقاقات Exynos ليست قادرة مثل نظائرها من Snapdragon.

ومع Exynos 2100، تأمل سامسونج بلا شك في سد فجوة الأداء بين رقاقاتها ورقاقات كوالكوم.

المصدر :https://aitnews.com