أعلنت محكمة إيرانية أنها ما زالت تتمسك بحكم الإعدام الذى أصدرته مسبقاً على المبرمج سعيد مالكبور (35 عاماً) بسبب تطويره برنامجاً لرفع الصور تم استخدامه بواسطة مواقع إباحية.

وتقول المحكمة الإيرانية بأنها وجهت التهمة لمالكبور لأن اسمه كان مسجلاً على تلك البرامج على أنه المطور. من جهتها قالت منظمة العفو الدولية بأن مالكبور لم يكن على علم بأن برنامجه يتم استخدامه لعرض الصور الإباحية. وكان قد تم إصدار الحكم عليه بالإعدام فى يونيو 2011 بتهمة “إهانة الإسلام والإساءة له” على حد
تعبير المحكمة. ومن المفترض أن يتم تنفذ الحكم اليوم الثلاثاء.

كان راديو “فرى يوروب” قد نقل عن أخت مالكبور قولها بأن المحكمة غير عادلة وبأن أخيها بريء، وبحسب ما ذكرت للإذاعة فإنه لم يقم بعمل أى شيء غير قانوني، وقالت بأن سعيد قام فقط بكتابة برنامج يمكن استخدامه فى المواقع غير الأخلاقية أو أية مواقع أخرى على حدٍ سواء.

يذكر أن مالكبور يحمل الجنسية الكندية، وكان قد تم اعتقاله أثناء زيارة لوالده إلى إيران فى العام 2008. وقد تم تعذيبه بشكل غير قانونى لمدة عام خلال فترة احتجازه فى سجن بطهران. وقال مالكبور بأنه قد تم إجباره على الإدلاء بالاعتراف تحت التهديد بمزيد من التعذيب وتحت التهديد بتعذيب أفراد عائلته أيضاً.

وتعد إيران من أسوأ دول العالم من حيث حرية الانترنت، وكانت الحكومة الإيرانية قد أعلنت فى بدايات الشهر الحالى عن إنشائها لما أسمته الانترنت “الحلال” وهى شبكة إيرانية داخلية خالية من السيطرة الغربية على حد تعبيرها.

Youm7

ضع رأيك هنا