Site Loader

تعتزم وكالة تابعة للأمم المتحدة مكلفة بمساعدة الدول الأعضاء في تأمين البنى التحتية الوطنية، إصدار تحذير شديد اللهجة من مخاطر الفيروس “فليم” الإلكتروني الذي تم اكتشافه في الآونة الأخيرة في إيران ومناطق أخرى في الشرق الأوسط.

وقال ماركو أوبيسو، منسق الأمن الإلكتروني للاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة، “هذا هو التحذير الأكثر خطورة الذي نصدره”.

وقال في مقابلة نقلتها وكالة “رويترز”، إن التحذير الخاص سيبلغ الدول الأعضاء أن الفيروس “فليم” أداة تجسس خطيرة يمكن استخدامها لمهاجمة البنية التحتية الحساسة.

ومن جانبها، أعلنت شركة روسية لإنتاج البرامج المضادة للفيروسات المعلوماتية انها اكتشفت فيروسا جديدا يتمتع بقوة تدميرية لا سابق لها تستهدف إيران بشكل رئيسي ويمكن استخدامه “سلاحا الكترونيا” من قبل الغرب وإسرائيل، فيما كشفت إيران أنها تمكنت من كشف الفيروس وتحضير فيروس مضاد قادر على التعرف عليه وتدميره.

وقالت “كاسبيرسكي لاب” التي تعد من أكبر شركات إنتاج البرامج المضادة للفيروسات في العالم، في بيان لها إن خبراءها اكتشفوا الفيروس المعروف باسم فليم (الشعلة) خلال تحقيق أجراه الاتحاد الدولي للاتصالات.

ويأتي الاعلان بعد شهر فقط على تأكيد ايران انها أوقفت انتشار فيروس يمحو البيانات استهدف خوادم أجهزة الكمبيوتر في قطاعها النفطي، مما يشير الى ان ايران هي الجهة الرئيسية التي يستهدفها الفيروس.

وقالت الشركة ان الفيروس الجديد “يتمتع بقوة تزيد على عشرين مرة عن ستكسنت” الذي رصد في 2010 واستخدم ضد البرنامج النووي الإيراني.

Alarabiya