لايزال الشد والجذب مستمران في علاقة الانظمة والحكومات بمواقع التواصل الاجتماعي ، في كل دول العالم بلا استثناء ، وشاهدنا في تقرير جوجل النصف سنوي للشفافية كيف ان دول عريقة (أو مفترض أن تكون هكذا) في الديمقراطية ، تطالب بحذف مضمون ومحتوى من على شبكة الويب بسبب انتقاد مؤسسات وأشخاص داخل هذه الدول .

في عالمنا العربي الامر لا يختلف ، وأخر تقارير الصدام بين شبكات التواصل الاجتماعي والحكومات قادم من دولة الكويت ، عبر تقرير بثته وكالة رويترز للاخبار ، يقول إن أربعة كويتيين اعتقلوا بسبب تعليقات نشروها على موقع تويتر الإلكتروني للتواصل الاجتماعي وسيتم احتجازهم لمدة عشرة أيام للاستجواب ، وذلك بعد ما نشرته وسائل إعلام محلية من أن المحتجزين انتقدوا أمير البلاد.

و يصف التقرير نفسه شعبية موقع تويتر في الكويت بكونها (هائلة) .

وقال مسؤول ، طلب عدم ذكر اسمه ، لرويترز : “تم استدعاؤهم ونقلهم إلى الادعاء. وأمر الادعاء العام باحتجازهم لمدة عشرة أيام.” ،وأضاف المصدر أن الأربعة اعتقلوا لنشر تعليقات على تويتر دون أن يكشف عن أي تفاصيل

المصدر.

ضع رأيك هنا