Site Loader

pressالقاهرة 27 مارس 2013

استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، قيام السلطات السودانية بشن حملة شرسة على وسائل إعلام مختلفة، مقروءة ومرئية، فقد صادرت إحدى الصحف اليومية على خلفية نشرها لخبر عن احتجاجات للمعارضة، كما أعربت الشبكة العربية عن استيائها الشديد إزاء حجب موقعي سودانيز أونلاين، وسودانايل بسبب شعبيتهما.

قامت السلطات السودانية، يوم الأحد الموافق 24 مارس 2013، بمصادرة صحيفة الخرطوم المستقلة، بسبب نشرها أخبارا عن الاحتجاجات التي قامت بها المعارضة السودانية، احتجاجا على قيام السلطات السودانية باعتقال رفاقهم من رموز المعاضة، عقب حضورهم لإحدى المؤتمرات في كمبالا، عاصمة أوغندا، ومطالبهم بالإفراج عنهم، وقيام الشرطة السودانية بتفريق هذه الاحتجاجات بالقوة المفرطة، اليوم السابق، السبت 23 مارس 2013، من خلال إطلاقها لقنابل الغاز المسية للدموع بشكل مكثف.

كما قامت السلطات السودانية، بحجب أهم المواقع الإلكترونية في السودان والمعنية بأحوال الدولة، ونشر الأخبار المتنوعة؛ المؤيدة والمعارضة، والتي تحظى بشعبية كبيرة بين أبناء السودان، حيث أقدمت السلطات السودانية على حجب موقعي سودانيز أون لاين وموقع سودانايل.

وقالت الشبكة العربية “إن استمرار مسلسل مصادرة الصحف وحجب المواقع الإلكترونية في السودان مع وجود قائمة لا نهائية من المحاذير والخطوط الحمراء التي تفرضها السلطات، يجعل من السودان عمليا بلدا تختفي فيه الحريات الصحفية بشكل كامل. في الوقت الذي يصم فيه النظام الحاكم في السودان أذنيه عن المطالبات المحلية والإقليمية بوقف تضييقه المستمر على المؤسسات الصحفية والعاملين فيها، مما يضيف إلى واقع انسداد أي أفق سياسي لحلحلة الأزمات المتفاقمة في السودان”.


وطالبت الشبكة العربية بإلغاء قرار مصادرة صحيفة الخرطوم، وبرفع الحظر عن المواقع الإلكترونية، وكفالة حرية العمل الصحفي والإعلامي، كما كررت مطالبتها للمجتمع الدولي بممارسة ضغوط جادة علي النظام السوداني لوقف قمعه المستمر للحريات الصحفية.