الكويت: الشبكة العربية تدين الحكم بسجن مدون خمسة سنوات بتهمة إهانة الذات الأميريةالقاهرة في 21 مارس 2013

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم, الحكم الصادر من محكمة كويتية بحق المدون “بدر الرشيدي” ولذي يقضي بسجنه لمدة خمسة سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة إهانة الذات الأميرية.

وكانت محكمة الاستئناف الكويتية في جلستها المنعقدة يوم الأربعاء 20 مارس 2013 قد أصدرت حكمًا يقضي بسجن المدون “بدر الرشيدي” خمسة سنوات مع الشغل والنفاذ, على خلفية اتهامه بالعديد من التهم متمثلة في محاولة قلب نظام الحكم, واذاعة أخبار كاذبة والمساس بالذات الأميرية والطعن بحقوق الأمير والتعرض لمسند الإمارة وإساءة استخدام الهاتف, على الرغم من استمرار الحساب الشخصي للمدون من يوم اعتقاله 14 يونيو حتي 21 يونيو بالتدوين علي موقع التدوين القصير “تويتر”، مما يثبت استخدامه من قبل شخص آخر.

وكانت محكمة الجنايات قد اصدرت في وقت سابق حكمًا يقضي بسجن “بدر الرشيدي” لمدة سنتين مع الشغل والنفاذ, حيث تعود قضيته إلى شهر يونيو 2012 حينما تم القبض عليه بتهمة إهانة الذات الأميرية, ولم تتح معلومات عن قضية “بدر الرشيدي” إلا خلال الآونة الأخيرة.

وقد انتشرت بعض المعلومات على شبكات التواصل الاجتماعي بين النشطاء والمدونين بعد علمهم بقضية المدون وبعض التفاصيل عنها تفيد بإجباره علي الاعتراف بالتهم الموجهة إليه, بعد تهديده بمضايقة واعتقال زوجته.

وفي سياق الملاحقات القانونية للنشطاء والمدونين  قضت محكمة الاستئناف ببراءة الناشط في قضايا البدون عبدالحكيم الفضلي، علي خلفية اتهامه بتنظيم مسيرة غير مرخصة والتجمهر والاعتداء على رجال الشرطة, وذلك بعد قضائه قرابة ثلاثة شهور بالسجن, حيث قضت محكمة الجنايات بسجنه لمدة عامين في 16 يناير 2013 لذات التهمة, كما أجلت محكمة الجنايات القضية المتهم فيها أربعة نشطاء وهم  (خالد الفضالة وراشد الفضالة، وفهد القبندي, وعبدالله الرسام)، وتهمهم هي ‘الطعن في حقوق الأمير وسلطاته، العيب بالذات الأميرية، التطاول على مسند الإمارة، التجمهر بقصد ارتكاب جريمة، عدم الامتثال لأوامر الشرطة، الاشتراك بمظاهرة إلى جلسة 17 أبريل 2013.

وقالت الشبكة العربية: “إن الحكم الصادر بحق المدون “بدر الرشيدي” بسجنه لمدة خمس سنوات بتهمة إهانة الذات الأميرية من خلال شبكات التواصل الاجتماعي, يعد انتهاكًا صريحًا لحرية الرأي والتعبير, وتراجعًا كبيرًا للحريات في الكويت التي كانت تتمتع بقدر قليل من الديمقراطية حتي وقت قريب, ومحاولة من السلطات الكويتية لتكميم أفواه معارضيها, وذلك علي الرغم من وضوح تلفيق الاتهامات والقضية برمتها للمدون, والذي أجبر على الاعتراف بالتهم الموجهة إليه بعد تهديده بمضايقة أسرته”.

وأضافت الشبكة العربية إن الحكم الصادر ببراءة الناشط البدون عبد الحكيم الفضلي من الاتهامات الموجهة إليه, بعد قضائه ثلاثة شهور خلف القضبان, بعد صدور حكم من محكمة الجنايات بسجنه لمدة سنتين بتهمة التعدي علي ضابط شرطة علي الرغم من تنازل ضابط الشرطة عن شكواه, يثبت سعي السلطات الكويتية لمعاقبة معارضيها بكافة الاشكال والادوات المتاحة، بما في ذلك الحبس على ذمة قضايا ملفقة مع تهافت الأدلة عليها رغم التيقن من صدور حكم بالبراءة في أحد درجات التقاضي.

وطالبت الشبكة العربية بإسقاط كافة الاتهامات الموجهة إلى المدون “بدر الرشيدي” والإفراج الفوري عنه, وعدم ملاحقته قانونيًا وضمان سلامته.

لمزيد من المعلومات

ضع رأيك هنا