Site Loader

Ali_Alshofa-1القاهرة في 30 يونيو 2013

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم, الحكم الصادر من محكمة بحرينية الأسبوع الماضي بسجن طفل لمدة عام بتهم إهانة الملك علي خلفية تدوينات له علي موقع التدوين القصير “تويتر”.

وكانت المحكمة الجنائية في جلستها المنعقدة يوم الثلاثاء 25 يونيو قد أصدرت حكمًا يقضي بسجن الطفل “علي فيصل الشوفة” البالغ من العمر 17 عامًا لمدة عام بتهمة إهانة الملك, علي خلفية تدوينات  تدعي السلطات بأنه قام بكتابتها علي موقع  التدوين القصير “تويتر” من خلال حساب يحمل أسم https://twitter.com/alkawarahnews” ” , علي الرغم من نفي الطفل امتلاكه لهذا الحساب.

وكانت قوات الأمن البحرينية قد قامت باعتقال الطفل من منزله يوم 12 مارس, واستمر الطفل رهن الاعتقال حتي تم الإفراج عنه يوم الثامن من مايو 2013, بكفالة مالية قدرها 100 دينار مع استمرار محاكمته التي انتهت بالحكم بسجنه لمدة عام.

وقالت الشبكة العربية: “إن الحكم الجائر بسجن الطفل علي الشوفة لمدة عام بتهمة إهانة الملك علي الرغم من نفي الطفل علاقته بالحساب الذي تزعم السلطات كتابة التدوينات عليه, فضلًا عن استمرار التدوين على الحساب فترة اعتقال الطفل, يبرهن بما لا يدع مجالًا للشك التخبط الواضح في الأحكام القضائية وتسيسها بهدف تكميم الأفواه, وخاصة أن من أصدر الحكم هو أحد أفراد الأسرة الحاكمة الشيخ “راشد بن أحمد آل خليفة“.

وأوضحت الشبكة العربية إن الحكم الصادر بحق الطفل يأتي بعد فترة قصيرة من الحكم الصادر بسجن خمسة مدونين بذات التهمة, واستمرارًا لملاحقات النظام البحريني للنشطاء والمدونين والزج بهم في السجون, في محاولة لتكميم الأفواه.

وأضافت الشبكة العربية إن تهمة إهانة الملك أصبحت لا توجد إلا في أشد أنظمة الحكم ديكتاتورية, ولا يتم تفعيلها إلا في اللحظات التي يتهاوى فيها النظام أمام الحراك الشعبي والمطالبة بالحرية والديمقراطية.

وطالبت الشبكة العربية النظام البحريني بإسقاط الاتهامات الموجهة إلي المدونين والنشطاء علي خلفية تعبيرهم عن آرائهم بصورة سلمية والإفراج الفوري عنهم, كما جددت الشبكة العربية مطالبتها للنظام البحريني بمراجعة قوانينه المقيدة لحرية الرأي والتعبير والتظاهر السلمي.

لمزيد من المعلومات

المصدر