Site Loader

باعت دار كريستيز البريطانية للمزادات العلنية واحدا من مئتي جهاز “آبل-آي” المعروف ايضا بـ”آبل

” وهو اول كومبيوتر سوقته آبل في عام 1976 بمبلغ 210 آلاف دولار امريكي.

واشترى “آبل-آي” رجل الاعمال الايطالي ماركو بوغليوني بواسطة اتصال هاتفي ودون ان يحضر الى لندن، ولكنه قال ان اخاه فرانشيسكو الذي حضر مزاد يوم الثلاثاء في كريستيز هو الذي شارك في المزاد وربح “آبل-آي” وهو “يعشق الكومبيوتر والت

كنولوجيا” حسبما قال رجل الاعمال.

وتجدر الاشارة الى ان “آبل-آي” الذي اشتراه بروغليوني لا يزال في علبته الاساسية ولا يزال مرفقا بالرسالة التي ر

افقت دفعة الاجهزة المئتين الاولى والتي وقعها رئيس الشركة واحد مؤسسيها ستيف جوبز

.

وحضر الى المزاد مؤسس ثان لـ”آبل” وهو ستيف وزنياك الذي اضاف توقيعه الى الرسالة وقال انه “مسرور جدا للشخص الذي فاز بهذا الكومبيوتر في المزاد”.

سرعته

آبل-آي ابطأ بألف مرة من اجهزة آبل الموجودة اليوم في الاسواق

وتقول كريستيز ان “آبل-آي” كان الكومبيوتر الشخصي الاول في العالم الذي احتوى على لوحة تشغيل مركزية (Motherboard) مكتملة ما جعله الاول في السوق الذي كان بالامكان استخدامه مباشرة لدى اخراجه من علبته، لكن كان على المستخدم حينها ان يؤمن التزويد بالطاقة والمفاتيح المفاتيح والشاشة.

اصبحت آبل من اكثر الكومبيوترات رواجا في العالم

وعلى الرغم من السعر الباهظ الذي بيع فيه “آبل-آي”، تجدر الاشارة الى ان سرعته تقل ألف مرة عن سرعة اجهزة كومبيوتر آبل الحالية.

وختم فرانشيسكو بروغليوني بالقول انه من المرجح ان يرسل مقتناه الجديد الى شركة “آبل” لاجراء الصيانة عليه واعادته الى وضع يسمح بتشغيله قبل ان ينضم الى مجموعة كومبيوترات “آبل” التي يملكها.