44القاهرة في تاريخ 15 يوليو 2014

 أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكم الصادر من محكمة إيرانية ثورية ضد 8 شباب من المدونين ونشطاء وسائل التواصل اﻻجتماعي بالسجن لمدد تتراوح بين 11 و12 عام في تاريخ 29 مايو 2014.

 وكانت محكمة ثورية قد قامت بإصدار حكم ضد 8 من شباب المدونين لمدد تتراوح ما بين 11 و12 عام متهمة إياهم بالقيام بنشاطات ضد النظام على موقع التواصل اﻻجتماعي “فيس بوك” وإدانتهم بالقيام بنشاط ضد اﻷمن القومي، والدعاية ضد النظام، وإهانة القيم الدينية والقادة اﻹيرانيين ، ويذكر أن الحكومة اﻹيرانية تحظر مواقع التواصل اﻻجتماعي وخاصة “فيس بوك“، و“تويتر“، والجدير بالذكر أيضاً أن ما أثار تلك القضية على الساحة مرة أخرى هو أنه وقت سابق، وفي تاريخ 7 يوليو 2014 كان قد تم استدعاء الصحفية “مرضية رسولي” لتنفيذ عقوبتها بالسجن سنتين وخمسين جلدة على خلفية نفس التهمة وهي “الدعاية ضد النظام“، ولم يتم التصريح عن هوية الثمان شباب المحكوم عليهم إﻻ أنهم يقيمون بمدن “يزد“، و“شيراز“، و“عبدان“، و“كرمان” و“طهران“.

 وقالت الشبكة العربية “إن تهمة “الدعاية ضد النظام” تعدد استعمالها لملاحقة ناشطي المجتمع المدني، والمسئولين السياسيين والصحفيين بعد حركة اﻻحتجاج التي تلت إعادة انتخاب الرئيس “محمود أحمدي نجاد” في 2009، وأن اﻷحكام التي تأتي في ظل هذه التهمة هي أحكام جائرة وتُعَد انتهاكاً فاضحاً لحرية الرأي والتعبير“

 وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق اﻹنسان السلطات اﻹيرانية بالتوقف عن التعنت في استخدام القانون، واﻹفراج الفوري عن الصحفية الثمان مدونين، وكل من تم اعتقاله وملاحقته على خلفية قضايا الرأي، وحرية التعبير.

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

التصنيفات: بيانات الشبكة

ضع رأيك هنا