يواصل موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تلقي الضربات المؤثرة بعد الفضائح المتوالية والتي تؤكد عدم احترامه لخصوصية مستخدميه، وبعد مثوله بالأمس أمام لجنة الكونغرس الأمريكي وحملة المقاطعة التي تعرض لها من شخصيات وازنة، فإن شخصية جديدة مؤثرة تقرر سلك نفس النهج.

وهكذا فقد قرر “ستيف وزنياك” أحد مؤسسي شركة آبل إلى جانب ستيف جوبز الانضمام لحملة مقاطعة فيسبوك التي تحمل شعار “#DeleteFacebook” والتي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وكان أحد أبرز من انضم إليها هو “إيلون ماسك” المدير التنفيذي لكل من شركتي “تيسلا” و”سبيس إكس” والمعروف بخلافاته العميقة مع مارك زوكربيرغ.

ستيف وزنياك قام بتعطيل حسابه ردا على تورط فيسبوك في فضيحة كامبريدج أناليتيكا الأخيرة، حيث أشار معلقا على هذا القرار أن فيسبوك تستفيد ماديا بشكل كبير من المعطيات والبيانات التي يشاركها المستخدمون على حساباتهم على الموقع الاجتماعي، وفي المقابل فإن المستخدمين لا يستفيدون من أي شيء.
وعاد ستيف وزنياك للتأكيد على ما قاله المدير التنفيذي لآبل تيم كوك حينما قال أن آبل تبيع المنتجات وهو مصدر دخلها أما فيسبوك فإن مستخدميها هم منتجاتها التي تقوم ببيعهم!

التصنيفات: أخبار

ضع رأيك هنا