Site Loader

لم تقم شركة فيسبوك بإلغاء الصداقة بشكل كامل مع أستراليا، ووفقًا لوكالة رويترز، تجري الشبكة الاجتماعية حاليًا مفاوضات مع السلطات الأسترالية، بعد أيام قليلة من حظرها للمستخدمين في البلاد من مشاركة روابط الأخبار.

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي (سكوت موريسون) Scott Morrison في مؤتمر صحفي أن الشركة قد قدمت صداقة مبدئية إلى أستراليا مرة أخرى وأنها عادت إلى طاولة المفاوضات.

ومن المتوقع أن تجري الشركة مع السلطات الأسترالية المزيد من المحادثات خلال عطلة نهاية الأسبوع، وذلك وفقًا لأمين الخزانة الأسترالي (جوش فرايدنبرغ) Josh Frydenberg، الذي قال: إنه تحدث إلى رئيس الشركة (مارك زوكربيرج) Mark Zuckerberg.

ومنعت الشبكة الاجتماعية الناشرين والمقيمين الأستراليين من نشر المحتوى الإخباري أو مشاركته قبل أيام قليلة استجابة لقانون مقترح في البلاد يطالبها بالدفع لوسائل الإعلام مقابل محتواها.

ومع ذلك، فإنها من خلال القيام بذلك، منعت بطريق الخطأ النشر عبر صفحات الوكالات الحكومية والمنظمات غير الربحية المختلفة.

وأدى قرار فيسبوك المفاجئ بمنع الأستراليين من مشاركة الأخبار عبر الموقع إلى محو العديد من حسابات حكومة الولاية وقسم الطوارئ، مما تسبب في غضب واسع النطاق.

لم تشر فيسبوك علنًا إلى أي تغيير في معارضتها للقانون المقترح الذي يطالب منصات التواصل الاجتماعي بالدفع مقابل روابط المحتوى الإخباري.

وكان القانون المقترح نقطة خلاف بين الحكومة الأسترالية وعمالقة التكنولوجيا، مثل: فيسبوك وجوجل، منذ العام الماضي.

وأرادت أستراليا في الأصل جعل المدفوعات للمنافذ الإخبارية طوعية، لكنها غيرت القانون المقترح لجعل المدفوعات إلزامية بعد أن أثر فيروس كورونا في عائدات إعلانات المنافذ الإخبارية.

وتراجعت جوجل عن خططها لإطلاق الأخبار المنسقة في الدولة، وقالت سابقًا: إنها تعطل البحث إذا تم تنفيذ الاقتراح، وبالرغم من ذلك، وقعت جوجل حديثًا اتفاقية مدتها ثلاث سنوات لدفع ثمن المحتوى.

وتتم مراقبة التشريعات الأسترالية على نطاق واسع في الخارج، وقال وزير التراث الكندي (ستيفن جيلبولت) Steven Guilbeault: إن بلاده تتبنى النهج الأسترالي لأنها تضع تشريعاتها الخاصة في الأشهر المقبلة.

وكان لتحرك فيسبوك تأثير فوري في حركة المرور إلى المواقع الأسترالية، وانخفض إجمالي عدد الزيارات إلى المواقع الإخبارية الأسترالية من مختلف المنصات عن اليوم السابق للحظر بنحو 13 في المئة داخل البلاد.

المصدر : https://aitnews.com